منتديات قمر العيون

مرحبا بكم في منتديات قمر العيون
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 تابع موضوع العنب وطرق العلاج به

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو اريج
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 739
العمر : 42
المدينة : القاهرة
العمل/الترفيه : فنيات
الهواية : فنون تشكيليه
تاريخ التسجيل : 24/11/2007

مُساهمةموضوع: تابع موضوع العنب وطرق العلاج به   الخميس ديسمبر 13, 2007 2:14 pm

الدراسات الطبية التي اجريت حول العنب وأقوال الاطباء فيه:

1-أكدت دراسة أجراها فريق من جامعة ويسكنسن ونشرتها مجلة (سيركوليشن) الصادر عن الجمعية الأمريكية لامراض القلب أن عصير العنب الأحمر يشكل وسيلة ممتازة لمحاربة العصاد أو تضيق الشرايين.

واوضح أصحاب هذه الدراسة أن استهلاك عصير العنب خلال فترة أسبوعين ساعد على زيادة ليونة الأوعية الدموية وخفض نسبة تشكل الكولسترول لدى المرضى المصابين بمرض في الشريان التاجي. وبذلك تضاعفت قدرة الأوعية الدموية على التفاعل مع ازدياد تدفق الدم ثلاث مرات تقريباً.

واكد البروفسور جون فولتس أن (هذا الأمر يكتسي أهمية كبيرة لأنه يعني أن شرب عصير العنب الأحمر يمكن أن يؤثر إيجابا وبطرق مختلفة على عملية العصاد (ترسب دهني وتكاثر خلايا النسيج الليفي في الجدران الداخلية للشرايين)).

أما الأسباب الرئيسية لهذا المرض فتتمثل بتكثف الدم وتشكل سريع للكولسترول السيء وتصلب الشرايين.

وحتى الآن فان منافع عصير العنب لوحظت للمرة الاولى مع خفض تشكل الحصى، و(الآن فإننا ندرك أن هناك عاملين آخرين نافعين) يؤثران على العناصر الأخرى للمرض.

وكتب البروفسور فولتس أيضاً أن (الأشخاص الذين يتمتعون بقلب وشرايين سليمة يملكون عموماً نسيجاً من الأوعية الدموية يتفاعل بشكل جيد، أي تشكّل بطئ للكولسترول السيئ ونشاط معتدل لصفائح الدم).

2- فحيين تذكر الدكتورة رينا بركة ا إن لأبحاث الطبية الحديثة اثبتت فاعلية العنب في علاج مرض السرطان حيث لاحظ الأطباء والباحثون في مجال العلاج بالنباتات ان مرض السرطان يكاد يكون معدوماً في البلاد التي يكثر فيها العنب.
وعندما شرعوا في استخدام العنب كعلاج للسرطان وجدوا ان المريض يتخلص من آلامه خلال بضعة أيام ولم يعد يحتاج الى عقاقير مهدئة أو منومة, وفي الحالات القابلة للشفاء كان المريض يتقدم ببطء نحو الشفاء وقد يرجع ذلك الى تأثير العنب في تنقية الدم وإزالة سموم النمو السرطاني الخبيث.
وعلى الرغم من أن العلماء لم يتوصلوا الى وجود المادة الفعّالة في العنب والتي تضاد النمو السرطاني إلا أنه يمكن القول بأن هناك ثلاثة عناصر أساسية وضرورية في ثمار العنب وهي: أملاح البوتاسيوم والبروتين والحديد وقد وجد أن مرضى السرطان تفتقر أجسامهم لهذه العناصر الثلاثة.
وهناك قول يقول ان قدرة العنب على إيقاف النمو السرطاني قد ترجع الى مقدرته على إذابة النمو السرطاني وتحويل أنسجته الى جزئيات دقيقة تخرج الى تيار الدم حيث يتخلص منها الجسم عن طريق البول والعرق والبراز، وبذلك يتم تنقية الدم من هذه المخلفات والسموم ويعود للمريض الحيوية والنشاط.
وهناك بعض الأعراض التي قد تظهر على المريض أثناء مروره في فترة العلاج بالعنب، وهذه الأعراض يأتي توقيتها مع خروج السموم من النمو السرطاني الى تيار الدم, ومن هذه الأعراض حدوث ارتفاع في درجة حرارة الجسم وظهور الطفح الجلدي مع زيادة العرق.
وبعد أن يجتاز المريض هذه الفترة العلاجية ويتخلص من السموم تبدأ أعراض وعلامات الشفاء حيث يتحسن لون الجلد ويعود بريق العينين ويستعيد المريض حيويته ونشاطه وقدرته على التركيز.
واستخدام العنب للعلاج من السرطان يحتاج الى نظام غذائي معين سأذكره لاحقا..

و يؤكد جان فالنيه S. Valnet أن العنب منشط للعضلات والأعصاب، نافع في زيادة وزن المهزولين ويصفه كعلاج في كثير من الأمراض، حيث يؤكل وحده خلال أيام وبمقدار 1 - 2 كغ يومياً. ولقد لفت ماكفادن [عن قاموس الغذاء والتداوي بالنبات لأحمد قدامة] الأنظار إلى أن الإصابة بالسرطان تكاد تكون معدومة في المناطق التي يكثر فيها إنتاج العنب مما يشير إلى أن للعنب أثراً واقياً من السرطان( وهذا ما اكتشف حديثا).

3- هشاشة العظام والعنب:تشير الأبحاث العلمية ان مرض هشاشة العظام او ما يعرف كذلك بوهن العظام من الأمراض التي تنتشر بشكل كبير في المجتمعات ولا يخلو مجتمعنا منه الا انه ينتشر بشكل كبير في السيدات حيث تفقد العظام قوتها وصلابتها وقوامها عندما تبدأ في فقد الكالسيوم الذي يعتبر الوحدة الأساسيةلبناء العظام والمحافظة عليها.
ويتحكم الهرمونات بشكل مباشر في هذه العملية والتي تبدأ بشكل واضح ومباشر عندما تبلغ السيدات سن اليأس أو انقطاع الدورة الشهرية وعادة تبدأ في بداية الخمسينات وقد تبدأ قبلها بقليل عند بعض السيدات وقد تتأخر ولكن تشير الملاحظات انها تبدأ في اواخر الاربعينات وبداية الخمسينيات عموما عندما تتوقف الدورة الدموية "سن اليأس" والتي تنتج من انخفاض هرمون الاستروجين فان العظام تبدأ في فقد الكالسيوم بالتدرج وللحد من ذلك فان زيادة الهرمون "الاستروجين" واقصد هنا زيادة تركيزه في الدم سوف تحد من عملية فقد العظام للكالسيوم مما يعيق او يقي من الاصابة بوهن العظام ولحسن الحظ فان العنب يحتوي على معدن البودون الهام والمساهم في عملية زيادة هرمون الاستروجين لدى الاناث (السيدات) عند بلوغهن سن اليأس.. وبذلك يعمل هذا الهرمون على الاقلال من التعرض لهذا المرض الصامت هشاشة العظام" في هذه المرحلة السنية حيث كما نعلم ان بداية هذا المرض تكون غير مصاحبة بأي ألم مما يجعل معرفة انتشاره او حدوثه صعبة.. ويعمل هذا الهرمون الهام للسيدات "هرمون الاستروجين" على امتصاص الكالسيوم والذي يكون في الغذاء عادة ولكن نسبة امتصاصه تنخفض مع تقدم العمر عند الرجال وعند النساء عموما الا ان تأثيره عند السيدات اكثر والعمل الذي يقوم به هرمون الاستروجين مهم جدا في عملية امتصاص بل زيادة امتصاص الكالسيوم وكذلك زيادة عملية ترسب واضافة الكالسيوم الى العظام او مهم جدا حيث يساهم بشكل قوي ومباشر في تقوم العظام والحد من هشاشتها وضعفها.. لذلك فان هناك علاقة غير مباشرة لاستهلاك العنب وعملية قوة وسلامة العظام والحد من مشاكل هشاشة العظام.

4- عصير العنب مفيد لعلاج الزهايمر : وجد علماء معهد الطب الوقائي بمستشفى كوميونهوسبيتاليت أن الأشخاص الذين يشربون عصير العنب أو منتجاته باستمرار يقل خطر إصابتهم بالخرف والزهايمر بحوالي النصف مقارنة بغيرهم، وذلك إضافة إلى فوائد عصير العنب وخصائصه الطبية الأخرى في الوقاية من الأمراض القلبية والسرطانية المختلفة
وتم التوصل إلى هذه النتائج بعد متابعة أكثر من 1700 شخصا في كوبنهاجن بالدانمارك، وتقييم حالاتهم الصحية، حيث تبين أن مركبات (فلافونويد) المركزة في عصير العنب الأحمر تلعب دورا مهما في حماية الدماغ من المرض وتقلل التلف الناتج عن جزيئات الشوارد الحرة الضارة التي تتكون عند تحول الأكسجين إلى طاقة في خلايا الجسم لذلك فان هذه المركبات تفيد في الوقاية من السكتة والأمراض الدماغية والقلبية أيضا

وقال الباحثون في دراستهم أن بالإمكان تطوير علاجات جديدة فعالة أو أساليب وقاية اعتمادا على هذه المواد، مشيرين إلى الدراسات السابقة التي أظهرت أن فيتامين E الغذائي يقلل خطر الإصابة بالزهايمر ويحسّن القدرات الدماغية والادراكية

4- وتشبر الدراسات أيضا إن العنب الأسود يؤخــر الشـيخوخة :فقد أعلن البروفسور جان مارك اورجوجوز المتخصص فى أمراض الاعصاب فى جامعة بوردو الفرنسية والباحث فى علم الاوبئة فى المعهد الوطنى للابحاث العلمية أن العنب الاسود من الفواكة الغنية مادة /بالبوليفينول/ الموجودة فى القشرة الخارجية التى تأخر الشيخوخة كما تحمى الجلد من التجاعيد وتلعب دورا هاما ضد امراض القلب والاوعية والوقاية من تكوين الجلطات
كما أوضج البروسور جان مارك فى دراسة نشرها مؤخرا أن تناول العنب الأسود لمدة يومين فقط يؤدى على نقص الدهون الموجود بالجسم كما أن تناول عنقود كبير من العنب الاسود لمدة تتراوح ما بين 8 الى 10 ايام يؤدى الى حماية الجسم ويمده بفيتامينات ج و ب وبالبوتاسيوم الذى يؤدى الى فقدان زيادة الوزن مع المحافظة على الصحة العامة


النظام الغذائي للعلاج بالعنب:

تحضير الجسم للعلاج:

أولا - الصيام: حتى تجهزجسمك للعلاج بالعنب..يجب ان تصوم اولا لمدة يومين او ثلاثة..تكتفي خلالها بشرب كميات كبيرة من الماء البارد..مع عمل حقنة شرجية يوميا..بحوالي لتر من الماء الدافىء مضافا اليه عصير ليمونة واحدة..ذلك باستثناء الحالات التي يحدث فيها اسهال من العنب..بذلك تتخلص المعدة من فضلات ورواسب الطعام وتستعد لاستقبال غذاء العنب..وتضمن هذه الطريقة ظهور مفعول العنب بشكل اسرع..علاوة على استحسان الشخص لمذاقه وزيادة حلاوته..

ثانيا- تناول الماء على الريق: بعد انتهاء فترة الصيام..يبداء الشخص الاعتياد على تناول 1-2 كاس من الماء البارد صباحا على الريق يوميا..

ثالثا- أول وجبة طعام: بعد نصف ساعة من تناول الماء يبدأ تناول اول وجبة من العنب..ويجب أن يغسل العنب جيد(ينقع في خل تفاح مخفف او ملح) ..ويجي أيضا مضغ الثمرة بأكملها بما في ذلك القشر والبذور..لكن يكتفى ببلع جزء من العنب الممضوغ..لملء المعدة ولا يشترط بلعه بأكمله..اذ يستفيد الجسم بقدر من العصارة الناتجة عن المضغ دون بلع الاجزاء الصلبة..

رابعا- مواعيد وجبات العنب: يفضل ان تبدأ بتناول اول وجبة في الثامنة صباحا..ثم تتناول وجبة أخرى كل ساعتين حتى الثامنة مساء..اي تتناول سبع وجبات يوميا..

ويستمر هذا النظام الغذائي لحوالي اسبوع او اسبوعين..ويمكن ان يطول الى شهر او شهرين..لكن يجب الا تزيد المدة عن ذلك باي حال من الاحوال..

بالنسبة لنوع العنب: يمكن تناول اي نوع من العنب..لكن يفضل النوع الخالي من البذور..ولكون انواع العنب المختلفة الشكل تختلف كذلك في عناصرها المكونة يفضل تناول اكثر من نوع دون الاعتماد على نوع واحد..

بالنسبة لكمية الوجبة: بصفة عامة يفضل بدء نظام التغذية بالعنب بتناول كميات بسيطة ثم تزداد تدريجيا.. فمثلا:تكون كمية كل وجبة من وجبات العنب عنقود صغير الحجم..ثم تزداد للضعف تدريجيا..بحيث تكون اقل كمية في اليوم الواحد نصف كيلو جرام..واقصى كمية حوالي 2 كيلو جرام..

عند الوصول لاقصى كمية يجب ان تكون الفترة بين الوجبات ثلاث ساعات على الاقل..حتى يتمكن الجسم من هضم العنب..مع الاستغناء عن تناول القشور..اي يكفي مضغ العنب وبلع العصارة في بعض المرات دون بلع الاجزاء الصلبة..

تشير النتائج الى ان الاستمرار على نظام غذائي يعتمد على تناول كمية بسيطة من العنب يعطي نتائج افضل عم تناول كميات كبيرة منه..


مراحل العلاج بالعنب:

تشتمل الفترة الكاملة للعلاج بالعنب على أربع مراحل..ولا ينبغي للمريض أن يبدأ في تناول الاطعمة الصلبة الا بعد الانتهاء من هذه المراحل.. ويجب ملاحظة أن العلاج بالعنب نوع من العلاج الطبيعي..لذلك لايمكن تحديد مدة هذه المراحل بشكل دقيق..ولايمكن أن نقول أن المريض سيستغرق مدة كذا حتى يشفى من مرضه!!..فالعلاج الطبيعي لايحدد بفترة معينة..علاوة على اختلاف طبيعة كل جسم عن الآخر واستجابته للعلاج..

المرحلة الاولى: وهي الفترة التي يستغرقها العلاج بالعنب حتى ينقى الجسم من سموم المرض.. ويمكن أن نقول:ان عملية تطهير المعدة وحدها من مخلفات المرض قد تستغرق من7-10 أيام منذ بدء العلاج..بينما يحتاج تنقية كل جزء من الجسم لفترة قد تصل من أسبوعين الى شهرين..وخلال هذه الفترة يفقد المريض وزنه بدرجة ملحوظة..لكنه يعود مرة أخرى كما سبق الى اكتساب الوزن..ذلك لانه بعد الانتهاء من عملية التنقية يبدأ الجسم مع العلاج بالعنب في تجديد أنسجته.. وتتمثل علامات الانتهاء من هذه المرحلة في خروج افرازات من الجسم وظهور طفح جلدي وحدوث ارتفاع في درجة حرارة الجسم..

المرحلة الثانية: وهي المرحلة التالية لعملية التنقية.. خلال هذه المرحلة يبدأ ادخال أطعمة الى النظام الغذائي لتساعد عملية بناء الانسجة..وذلك يشمل: فاكهة طازجة مثل: الليمون..البرتقال..القريب فروت..التفاح..الفراولة..الخوخ..الموز..وكذلك الطماطم.. لبن رائب (زبادي) أو جبن أبيض.. وذلك بحيث يظل العنب هو وجبة الافطار الاساسية في موعدها المعتاد في الساعة الثامنة صباحا..ولكن مع استبدال بعض وجبات العنب أثناء اليوم بوجبات من الفاكهة الاخرى بما فيها الطماطم.. وبعد عدة أيام يبدأ استبدال وجبة العنب الاخيرة(وجبة العشاء) بكاس من الزبادي أو قطعة من الجبن الابيض.. وبعد حوالي أسبوع الى عشرة أيام تحل الاطعمة السابقة محل بعض وجبات العنب..بحيث يؤخذ وجبة من بعد وجبة.. مثال: 8 ص : عنب 10 ص : موز أو برتقال 12 ظ : عنب 2 بعد الظهر : كاس من الزبادي أو قطعة من الجبن الابيض 4 بعد الظهر: عنب 6 م : ليمون أو قريب فروت أو خوخ 8 م : عنب


ملاحظة: تتبع الطماطم فصيلة الفواكة..ولها مزايا صحية..ويمكن تناولها على هيئة شرائح مضاف لها بعض عصير الليمون مع زيت الزيتون..لتحل محل احدى الوجبات السابقة..

تنبية:

امراض لايمكن معها اتباع نظام الصيام: السل الرئوي - فقر الدم الحمى

امراض يفيد معهاالصوم: السمنة، والتكرش، النقرس، ارتفاع ضغط الدم ،ارتفاع الكوليستيرول ،اضطرابات المعدة ،السكر ا،لامراض النفسية(القلق-التوتر العصبي) الامراض الجلدية..ماعدا الاكزيما-الارتكريا-والحكة الجلدية.

المرحلة الثالثة: وهى فترة تناول الاطعمة النيئة..ويشمل ذلك كل ماهو غير مطبوخ..مثل:الخضروات النيئة..السلاطات..الفاكهة..الزبيب..البندق..التمر..الزبادي..زيت الزيتون..عسل النحل..

يبدأ الطعام المعتاد بتناول وجبة عنب..وتستبدل وجبة الغداء(2ظهرا)بسلطة من الخضروات النيئة الغير مطبوخة..مع عصير الليمون وزيت الزيتون بدلا من الزبادي او الجبن الابيض..الذي يفضل تناوله كوجبة عشاء بدلا من العنب.. وعند اتباع النظام يجب خفض عدد الوجبات عن المرحلة الثانية نظرا لان تناول الخضروات النيئة يحتاج لفترة من الوقت حتى يتم هضمها ثم امتصاصها..

خضروات ينصح بها:الخس..الجرجير..الطماطم..الليموم..البزلاء..الكرنب..السبانخ..الفاصولياء الخضراء..لاتطبخ..ويفضل ان يتم كل يوم اختيار نوعين من الخضروات لعمل السلطة..بالاضافة الى عصير الليمون وزيت الزيتون..لايفضل ان ينتقل من غذاء العنب مباشرة الى تناول انواع كثيرة من الخضروات النيئة التي تدخل في عمل السلطة..

المرحلة الرابعة: وهى المرحلة النهائية من العلاج..التي تبدأ بزوال متاعب المريض واستعادته لوزنه من جديد ايذانا بالشفاء التام ان شاء الله..

خلال هذه المرحلة يمكن الاستمرار على تناول العنب او الاستغناء عنهباي نوع اخر من فواكه الموسم.. بصفة عامة يفضل تناول الاغذية الغير مطبوخة عن الاغذية المطبوخة..حيث يمكن خلال هذه المرحلة تناول احدى الوجبات من الاغذية المطبوخة بشرط ان يكون المريض قد تهيأ للشفاء التام..يكون النظام على النحو التالي: الافطار:فاكهة..نوع واحد الغداء:اكل مطبوخ العشاء:سلطة خضراء

نوع الطعام المطبوخ الممكن تناوله في هذه المرحلة: يجب بصفة عامة ان يكون جافا..اي خاليا من السوائل..كما يجب تجنب التوابل تماما والدهون.. افضل طعام مطبوخ يمكن الاعتماد عليه في هذه الفترة..البطاطس المسلوق..ويمكن اضافة قطعة صغيرة من الزبدة او خلطها بالبيض.. كما يفضل انواع الحبوب بصفة عامة مثل:الارز..القمح..ويمكن تناول الانواع المختلفة من الخضروات المطبوخة مثل: البازلاء..الفاصولياء..الكرنب..السبانخ..الكوسة.. ويفضل ان يكون النظام خاليا من اللحوم تماما..اي يكون نباتيا..ان امكن..وان لم يكن..يمكن تناول السمك باعتباره افضل الاطعمة الحيوانية.. ويجب على المريض اذا عاودته بعض المتاعب عند الاستمرار على هذا النظام ان يعود مرة اخرى لنظام الاطعمة النيئة..

فترة العلاج: عادة تستغرق فترة العلاج الكامل بالعنب حوالي شهر الى شهر ونصف..
تابع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تابع موضوع العنب وطرق العلاج به
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قمر العيون :: منتدى الاقسام الثقافية والاجتماعية والنسائية :: الطب والصحة-
انتقل الى: